ريادة الأعمال

إدارة المشاريع: العمل الجماعي

Reading Time: 3 minutes

معظم البرمجيات يتم تطويرها عن طريق فرق تطوير يتباين حجمها مابين 2 أشخاص إلى عدة مئات من المطورين. وكلما كان عدد الفريق كبير يصبح العمل على مشكلة برمجية واحدة أكثر صعوبة وتعقيد، لذا يتم تقسيم المجموعات الكبيرة إلى عدة مجموعات صغيرة فتصبح كل مجموعة مسؤولة على تطوير بعض من الأجزاء الخاصة بالنظام.

في المجموعات الصغيرة يكون التواصل أكثر فعالية. كل شخص في المجموعة يعرف زملاؤه الآخرين في نفس المجموعة ويمكن للمجموعة الإجتماع على طاولة واحدة لمناقشة المهام التي وكلت إليها.

تكوين مجموعة صغيرة متوازنة من ناحية المهارات التقنية، الخبرة العملية، والشخصيات هي مهمة دقيقة ومعقدة في بعض الأحيان. المجموعات الجيدة هي مجموعات متماسكة ولديها روح الفريق. الأشخاص ضمن هذه المجموعات يتحفزون عند نجاح المجموعة كما هو الحال عند وصولهم لأهدافهم الشخصية. أيضا في المجموعات المتماسكة، يفكر الأعضاء في المجموعة بشكل أكبر عن تفكيرهم الذاتي ويكون هدفهم حماية المجموعة ككل. هذا يجعل المجموعة أكثر صلابة وقابلة لمواكبة المواقف الغير متوقعة والقدرة على التعامل مع المشاكل المفاجئة.

من فوائد إنشاء مجموعة متماسكة:

1- يمكن للمجموعة إنشاء معايير الجودة الخاصة بها

2- يمكن للأعضاء أن يتعلموا ويساعدوا بعضهم البعض

3- يتم مشاركة المعرفة بين أعضاء الفريق

4- يتم تحفيز المجموعة للتحسين والتطوير المستمر

 

يعمل المدراء الجيدين على تحفيز وإنشاء مجموعات متماسكة. إحدى الطرق الفعالة لإنشاء مجموعة متماسكة هو التضمين. وهذا يعني أنك كمدير يجب أن تعامل أعضاء المجموعة على أنهم أهل للمسؤولية والثقة وأن تشارك المعلومات معهم. تحفظك عن بعض المعلومات قد يشكل حاجز بينك وبين باقي أعضاء الفريق مما يبعث فيهم الشعور بعدم الثقة منك تجاههم.

اختيار أعضاء المجموعة

وظيفة مدراء المشاريع هي إنشاء مجموعات متماسكة قادر على التواصل مع بعضها البعض بفعالية. هذا يشمل إنشاء مجموعة  تحتوي على القدر المناسب من المهارات التقنية، والشخصيات المتقاربة وتنظيم المجموعة داخلياً حتى يصبح عملها أكثر فعالية.

المجموعة التي تحتوي على أشخاص ذوي شخصيات مكملة لبعضها البعض تعمل أفضل من المجموعة التي يتم اختيارها بناءً على المهارات التقنية. الأشخاص الذين يحفزهم نوعية العمل يكون لديهم أقوى المهارات التقنية، والأشخاص الذين يتحفزون ذاتياً سيكونون الأفضل في دفع عجلة المشروع نحو النهاية. والأشخاص التفاعليين سيساعدوا على تحفيز التواصل داخل المجموعة.

لكن إنشاء مجموعة بهذا التماسك والتنوع قد يكون أحيانا أمراً مستحيلا. إذا كانت هذه هي الحالة التي ستتعامل معها، فعليك كمدير للمشروع أن تتحكم بالمجموعة بحيث أن أهداف أعضاء المجموعة الشخصية لاتطغى على أهداف المجموعة والمؤسسة. يمكن أن تفرض هذا النوع من التحكم بسهولة عند إشراكك لجميع الأعضاء في كل مرحلة من مراحل تطوير المشروع.

تنظيم المجموعة

الطريقة التي يتم بها تنظيم المجموعة تؤثر على نوعية القرارات التي تتخذها المجموعة. هناك صنفان لطريقة تنظيم المجموعات الأول هو التنظيم الغير الرسمي، والثاني التنظيم الهرمي.

المجموعات البرمجية يتم تنظيمها بأسلوب غير رسمي. في هذه المجموعات يكون مدير أو قائد المجموعة على صلة مع باقي أعضاء الفريق. وفي هذا النوع أيضا يتم مناقشة المهام الخاصة بالمجموعة بين كل أعضاء المجموعة ويتم تخصيص المهمات على الأشخاص بناء على قدراتهم وخبراتهم.

المجموعات الغير رسمية قد تكون ناجحة جدا خاصة عندما يكون كل أعضاء المجموعة أصحاب خبرة متقاربة ولديهم روح المنافسة. مثل هذه المجموعة تنتج قراراتها بالإجماع الأمر الذي يساعد على تماسك المجموعة ورفع أداءها.

المجموعات الهرمية هي مجموعات لديها تنظيم هرمي يتمثل بقائد الفريق بأعلى الهرم. في هذا التنظيم الهرمي تُصنع القرارات في أعلى الهرم ويتم تنفيذها من الأعضاء في أسفل الهرم. يكون التواصل في النوع الهرمي عبارة عن تعليمات من قائد المجموعة والأعضاء في أعلى الهرم إلى اسفل الهرم وفي المقابل يكون التواصل من أسفل الهرم إلى أعلى الهرم بشكل أقل. هذا النوع من التنظيم مناسب في حالة أن المشكلة المراد حلها مفهومة بشكل جيد ويمكن تقسيمها إلى جزيئات أصغر بحيث أن هذه الجزيئات الصغيرة يتم تطوير حلول لها في أجزاء مختلفة من هرم التواصل.

التواصل في المجموعة

إنه لمن الضروري جدا أن يتواصل أعضاء المجموعة بشكل فعال مع بعضهم البعض ومع المجموعات الأخرى. التواصل الفعال يكون غالبا من قِبل طرفين في المجموعة (two-way communication) التواصل الفعال يتأثر بـ:

1- حجم المجموعة. كلما زاد حجم المجموعة وأعضاءها كلما أصبح من الصعب التواصل فيما بينهم البين بشكل فعال. التواصل من جهة واحدة يمكن حسابه بهذه المعادلة

 n * ( n – 1)

 حيث أن  n هو عدد أعضاء المجموعة. فمثلاً لو كان عدد الأعضاء 8 فإن هناك 56 خط تواصل بين أعضاء المجموعة. هذا يعني أن بعض أعضاء المجموعة الواحدة قد يكون من النادر أن يتصلوا ببعضهم البعض.

 

2- تنظيم المجموعة. المجموعات التي تتبع التنظيم الغير رسمي تتصل بشكل أكبر وفعال من المجموعات التي تتصل مع بعضها بشكل هرمي

3- تركيب المجموعة. الأشخاص ذوي الشخصيات المتشابهة قد ينتهي بهم الأمر بالنزاع وبالتالي ينتهي التواصل بينهم. يكون التواصل أكثر فعالية في المجموعات المختلطة (ذكور – إناث) أكثر من المجموعات الفردية (ذكور فقط أو إناث فقط)

4- طبيعة مكان بيئة العمل

5- توفر أكثر من وسيلة اتصال. هناك العديد من الطرق المختلفة للتواصل مثل التواصل وجها لوجه، البريد الالكتروني، المستندات الرسمية، الهاتف، مواقع ويب مثل الشبكات الاجتماعية وغيرهم. يفضل استخدام الوسائل المختلفة للتواصل خاصة عندما يكون فريق العمل مقسم إلى عدة أقسام وكل قسم في منطقة عمل مختلفة

 

المصدر:

Software Engineering 9th edition (chapter 22) – Ian Sommerville

4
السابق
كـ مطور واجهات ويب ,من أنا؟ وماذا أعمل؟
التالي
إضافة أكثر من لغة لتطبيق أندرويد

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.